أخبار عاجلة

فتاة بدون غادرت بجواز مواطنة تتقدم | جريدة الأنباء

  •  «الجنائية» تبحث عن المواطن المتورط في مساعدتها على الخروج بجواز زوجة شقيقه
  • صاحبة الجواز: شقيق زوجي أخذه مني لتجديده ولا علم لي بما حدث بعد ذلك
  • تهمة التزوير والخروج من البلاد بصورة غير شرعية بانتظار الفتاة إذا عادت بعد رفض طلبها

 

عبدالله قنيص

كشف تقرير ورد الى الكويت من بريطانيا وتضمن طلب فتاة للجوء السياسي عن تجاوز خطير، إذ تبين ان الفتاة طالبة اللجوء وبعد جهد كبير وبالعودة الى كاميرات مطار الكويت الدولي تبين أنها غادرت من المطار بجواز سفر مواطنة وان مواطنا سوابق كان مغادرا معها، وكذلك تبين ان السوابق (جار ضبطه) قام باصطحابها معه الى بريطانيا وعاد بالجواز الذي استخدمته في الوصول الى هناك ومن ثم في طلب اللجوء، وهو يخص زوجة شقيقه والتي نفت ان يكون لها اي دور في القضية، مشيرة الى ان شقيق زوجها طلب منها جواز سفرها لتحديثه وفوجئت باتصال يردها من المباحث الجنائية وابلاغها بتورطها في القضية. هذا، ومن المقرر ان يجيب المتهم على العديد من الاسئلة المطروحة عقب ضبطه، وهذه الاسئلة تتعلق بما إذا كان تقاضى مقابل هذه العملية غير الشرعية او لا، وما إذا كان تلقى مساعدة داخل الكويت تحديدا من أحد موظفي المطار، لاسيما انه لا يوجد شبه قريب بين صاحبة الجواز والفتاة البدون التي استخدمته في المغادرة، وكذلك يفترض ان هناك بصمة تعريفية تظهر لموظفي المنافذ ما اذا كانت صاحبة جواز السفر هي المغادرة من عدمه! ولكن ما هي تفاصيل القضية التي لاتزال مفتوحة لحين ضبط السوابق الذي مكن الفتاة من الهرب، (وهو مواطن وعليه قضايا مالية ولكن اسمه غير مدرج في قوائم غير المصرح لهم بالسفر)؟ يقول مصدر امني إن السلطات الامنية في بريطانيا ارسلت تقريرا الى السلطات الكويتية جاء فيه ان فتاة قادمة من الكويت طلبت من موظفي الجمارك في بريطانيا حق اللجوء السياسي، ولدى سؤالها عن الاثبات الشخصي لها او بالأحرى جواز السفر قالت انه لا يوجد معها، مشيرة الى ان الجواز الذي حضرت به هو جواز سفر كويتي ولكنها من غير محددي الجنسية، وان الجواز الذي دخلت به غادر به شخص كان يرافقها ثم عاد الى الكويت، وتضمن التقرير ان السلطات في بريطانيا رجعت الى كاميرات المراقبة وتأكد لها ان طالبة اللجوء دخلت باسم مواطنة كويتية، وتضمن التقرير ان السلطات تدرس امكانية او عدم امكانية منحها اللجوء السياسي.

وأضاف المصدر الأمني: تم ارسال التقرير الامني الوارد من بريطانيا الى الادارة العامة للمباحث الجنائية، حيث تم تشكيل فريق عمل لتحديد كيفية خروج الفتاة بجواز سفر كويتي، حيث قام الفريق بتحديد الطائرة التي اقلت الفتاة الى بريطانيا وذلك بالاستعانة بالكاميرات، حيث رصدت مرافقتها لشاب كويتي، ولدى الاستعلام عنه تبين انه سوابق، وان هذا الشاب عاد الى الكويت بعد ساعات من المغادرة، وهو ما رصدته الكاميرات داخل مطار الكويت الدولي ايضا.

واردف المصدر بالقول: حاول رجال المباحث ضبط المتهم الذي مكن الفتاة من المغادرة، ولكن حتى الآن لم يتم ضبطه، مشيرا الى ان الخطوة التالية تمثلت في استدعاء المواطنة التي استخدم جواز سفرها في الجريمة، وبسؤالها عن اشتراكها في الجريمة نفت ذلك، مشيرة الى ان كل ما تعرفه عن الواقعة ان شقيق زوجها طلب جواز سفرها لتجديده ولم تتخيل ان يكون بصدد استخدامه في جريمة ما.

وقالت المواطنة انها لا تعلم اي تفاصيل عن الواقعة، ولدى عرض صور الفتاة البدون طالبة اللجوء السياسي عليها نفت بشكل قاطع معرفتها بها.

وأكد المصدر ان هناك جهودا كبيرة لضبط المتهم الرئيسي في القضية، حيث سيخضع للتحقيقات، لافتا الى ان كل الاحتمالات بشأن دوافع الجريمة قائمة، وقد يكون المواطن تقاضى مبالغ مالية جراء هذا الجرم او ربما أشياء أخرى.

وأردف المصدر بالقول: لزيادة التأكيد على ان المواطن شريك اساسي في القضية، جرى الاستعلام عنه في حركة السفر والعودة، وتبين ان الشخص غادر الى بريطانيا، وعاد في اليوم ذاته.

وبسؤال المصدر الأمني عن مصير الفتاة البدون، قال: السلطات في بريطانيا لاتزال تدرس طلبها للجوء السياسي، وفي حال الرفض سوف يتم ارسال وثيقة لها للعودة، ومتى عادت سوف تواجه تحقيقات وعدة تهم منها التزوير والخروج من البلاد بصورة غير شرعية الى جانب قضايا أخرى متعلقة بأمن الدولة.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق