أخبار عاجلة

بالفيديو تذاكر سفر الصيف والعيد نار | جريدة الأنباء

  • وجهات تظهر على الساحة سنوياً في تركيا تجعلها متصدرة

باهي أحمد

يعد فصل الصيف العطلة الطويلة التي ينتظرها أغلب المواطنين والمقيمين، هروبا من شدة الحرارة في البلاد، ومما لا شك فيه أن الطلب يصبح أكثر من العرض خصوصا حين يتزامن موسم إجازات الصيف مع عطلة عيد الفطر، وهذا ما لاحظه الجميع مع الارتفاع الجنوني لأسعار تذاكر الطيران ليس إلى وجهة معينة بحد ذاتها، بل إن الارتفاع شمل جميع الوجهات.

«الأنباء» قامت بجولة إلى مكاتب السياحة والسفر لمعرفة أبرز السمات التي يتميز بها هذا الصيف ولاستكشاف خريطة المسافرين، حيث أكد عدد من مديري وموظفي مكاتب السياحة والسفر أن أسعار التذاكر هذا العام زادت عن أسعار الصيف في العام الماضي بنسبة تتراوح بين 20 و30%، كما أن أسعار التذاكر ارتفعت في الوقت الراهن بنسبة 100% إلى 150% مقارنة بالأسعار طوال العام، قبل دخول موسم الصيف تحديداً في فترة تراجع الحجوزات او ما يعرف بفترة الـ«low season»، مشيرين إلى أن الحجز قبل فترة زمنية كبيرة من بداية الموسم وفر على أصحابها أن يقعوا في فخ دفع ضعف سعر التذكرة في الموسم الحالي.

وفيما يخص الوجهات التي يفضلها المواطنون، أكد مديرو وموظفو مكاتب السياحة والسفر أن تركيا لا منافس لها، حيث إن الارتفاع في عدد الزوار إليها يرتفع سنويا بما يقارب 10 إلى 15%، لذلك فلا وجهة في الوقت الحالي تنافسها، كما أن أوروبا بمختلف مدنها هي الرائدة أيضا في مواسم الصيف.

وفي هذا الصدد، أكد المدير التنفيذي لشركة المروة للسياحة بدر العويس أن وجهات السفر للمواطنين تنصب إلى أوروبا، حيث تعد لندن هي الواجهة المفضلة، إضافة إلى مارابيا في إسبانيا، بالإضافة إلى تركيا التي تشهد نموا دائما في عدد المسافرين، وذلك لاستكشاف وجهات سياحية جديدة تظهر بها كل فترة وتصبح وجهة مفضلة للسياح، حيث إن هناك نموا سنويا من قبل المواطنين المسافرين إليها بنسبة لا تقل عن 10% وقد تصل الى 15%.

وأضاف العويس أن أسعار التذاكر في الصيف عادة ما تزيد بنسبة 150% عن باقي المواسم، وذلك بسبب كثرة الطلب وقلة العرض، كاشفا عن أن الصيف الحالي قد شهد زيادة في أسعار التذاكر بنسبة وصلت الى 30% مقارنة بالصيف الماضي.

وأوضح أن عدم كفاية التذاكر مقارنة بأعداد المسافرين دفع الكثير منهم للسفر عبر الترانزيت للوصول إلى الوجهة المطلوبة، مضيفا أنه كلما قام بالحجز بشكل مبكر كلما استطاع الحصول على سعر أفضل للواجهة التي يرغب في الوصول إليها.

من جانبه، أكد المدير السياحي نضال العطيش أن التوجه من قبل المواطنين أصبح أكثر لتركيا لعدة أسباب أبرزها انخفاض قيمة عملتها، حيث وجد العديد من السياح في انخفاض العملة التركية فرصة ذهبية، حيث انخفضت أسعار العديد من السلع والخدمات إلى النصف بالنسبة للسائح الأجنبي، لافتا إلى أن أوروبا تعد الواجهة المفضلة في الصيف خاصة ميونيخ وسالزبورغ.

بدوره، قال مسؤول الحجوزات في سفريات اكسبريس أحمد الغزالي إن الخارطة السياحية في سوق السفر والسياحة الكويتي تغيرت بشكل كبير خلال السنوات المنصرمة، حيث إن تركيا ولندن ودول شرق آسيا كانت وجهات أساسية ومهمة للسياحة بيد أن الأوضاع السياسية أدت إلى تغير الوجهات، فالسائح حاليا بات يفضل وجهات مثل أذربيجان والبوسنة والهرسك لاسيما مع انخفاض الأسعار ووجود تشابه كبير في العادات والتقاليد بينها وبين الدول العربية من حيث المحافظة على السلوك وإقامة الشعائر الدينية، مشيرا إلى أن الأوضاع الاقتصادية تلعب دورا كبيرا في ترتيب أولويات السائح الذي يبحث دائما عن أفضل الأسعار وأحسن وسائل الراحة المتاحة في تلك الدول.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق