أخبار عاجلةملخصات الأبحاث العلمية

أساليب التنشئة الاجتماعية وعلاقتها بالذكاء الوجداني ونمط التفكير لدى طلاب المرحلة المتوسطة

مستخلص دراسة علمية للباحث سعود محمد الطواري

 

أساليب التنشئة الاجتماعية وعلاقتها بالذكاء الوجداني ونمط التفكير لدى طلابالمرحلة المتوسطة

للباحث/ سعود محمد الطواري

هدفت الدراسة الحالية إلى دراسة موضوع “أساليبالتنشئة الاجتماعية وعلاقتها بالذكاء الوجداني ونمط التفكير لدى طلاب المرحلة المتوسطة”

كما هدفت الدراسة إلى التعرف على:

-1 أساليب التنشئة الاجتماعية لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

-2 الذكاء الوجداني لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

-3 نمط التفكير السائد لدى طلاب المرحلة المتوسطة.  

-4 العلاقة الارتباطية بين أساليب التنشئة الاجتماعية والذكاء والوجداني ونمط التفكير لدى

طلاب المرحلة المتوسطة.

-5 اثر لتفاعل أساليب التنشئة الاجتماعية (الفوضوي، الديمقراطى، والتسلطي) على كل من الذكاء الوجداني ونمط التفكير لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

-6 مدى إسهام أساليب التنشئة الاجتماعية وأبعاد الذكاء الوجداني في التنبؤ بدرجات التفكير

الإيجابي لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

-7 مدى إسهام أساليب التنشئة الاجتماعية وأبعاد الذكاء الوجداني في التنبؤ بدرجات التفكير

السلبي لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

أما فيما يخص المنهج وإجراءاته فقد تم استخدام المنهج الوصفي، وقد اختيرت عينة الدراسة عشوائيا من (280) طالبا بنسبة (12%) من مجتمع الدراسة  لطلابالصف الثالث المتوسط للمرحلة المتوسطة ، وتم استخدامأدوات الدراسة: مقياس أساليب التنشئة الاجتماعية من إعداد الباحث (2015)، ومقياس الذكاء الوجداني من إعداد (العنزى، 2015)، ومقياس نمط التفكير من إعدادالباحث (2015)، لدى طلاب الصف الثالث للمرحلة المتوسطة وهم أفراد العينة في الدراسة الحالية، أما فيما يتعلق بالمعالجة الإحصائية، فقد استخدم فيها الباحث برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS)لمعالجة البيانات.

ولقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية:

ملخص نتائج الدراسة:

1 إدراك الأبناء استخدام أسلوب المعاملة الديموقراطيفي التنشئة الاجتماعية لديهم .

2 أن درجة ومستوى الذكاء الوجداني يميل إلى الارتفاع لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

3 ارتفاع مستوى التفكير الإيجابي لدى طلاب المرحلة المتوسطة مقارنة بالتفكير السلبي الذي يوجد بدرجة متوسطة لدى الطلاب.

-4وجود علاقة ايجابية لأسلوب التنشئة الديموقراطى بكل من الذكاء الوجداني بأبعاده والعلاقة السلبية مع التفكير السلبي، ووجود علاقة سلبية لأسلوب التنشئة الفوضوي بالذكاء الوجداني، وعدم وجود علاقة لأسلوب التنشئة التسلطي على كل من الذكاء الوجداني والتفكير الايجابي والسلبي.

5– عدم وجود أثر لتفاعل أساليب التنشئة الاجتماعية( الفوضوي، الديموقراطى، والتسلطي) على كل من الذكاء الوجداني ونمط التفكير الايجابي والسلبي.

6 أن أبعاد الذكاء الوجداني خاصة الوعي بالذاتوالدافعية والمهارات الاجتماعية هي الأبعاد التي تسهم بالتنبؤ بالتفكير الإيجابي.

7 عدم القدرة على التنبؤ بالتفكير السلبي من خلال أساليب التنشئة الاجتماعية وأبعاد الذكاء الوجداني عدا بعد التعاطف الذي يتنبأ وحدهُ بالتفكير السلبي.

التوصيات:

في ضوء ما توصلت إليه الدراسة الحالية من نتائج يوصى الباحث بما يلي:

1 تبنّي قسم التوجيه والإرشاد في إدارة التربية والتعليم برامج إرشادية من خلال دورات تدريبية تسعى لتغير الاتجاهات السلبية لدى طلاب إلى اتجاهات ايجابية من خلال التعرف على الأسباب المؤدية إلى الأفكار السلبية.

2– تفعيل إدارة التربية والتعليم مجالس الإباء والمعلمين من خلال اللقاءات الدورية لبيان أهمية زيادة حجم الدافعية وتنظيم الذات والوعي الانفعالي لدى الطلاب، وممارسة المعلمين والآباء للأساليب التربوية الصحيحة مع أبنائهم.

3- تسليط الضوء من قِبل وسائل الإعلام المختلفة نحو البرامج الهادفة لتعريف الأسر بالأساليب التربوية الحديثة المستخدمة في التنشئة الاجتماعية وتنمية التفكير والذكاء العاطفي.

المقترحات:

استكمالا لنتائج الدراسة يقترح الباحث إجراء الدراسات الآتية:

1أساليب التنشئة الاجتماعية وعلاقتها بمستوى الطموح لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

2– الذكاء الوجداني وعلاقته بالتحصيل الدراسي لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

3- الأفكار السلبية وعلاقتها بالوحدة النفسية لدى طلاب المرحلة المتوسطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق