أخبار عاجلة

هذه الأنشطة يمكن أن تتسبب بإزالة مزيد من الغابات وتلويث الهواء وتعطيل الأنشطة البشرية التقليدية

قريباً، لن يتردد صدى صوت جمال يشدو بأغانيه عند خاصرة الجبل. فلإشباع نهم الفنادق والمساكن السياحية ومشاريع الطرق للأسمنت، تعمل المحاجر في القسم الشمالي المحتل من جزيرة قبرص، على نهش صخور الجبل الذي يرعى فيه ماعزه.

يقول مربي الماعز البالغ من العمر 55 عامًا ولا يكف عن ترديد الأغاني وأبيات الشعر، “سأضطر إلى الرحيل، لا مستقبل لي هنا”.

من قبرص إلى نيوزيلندا مروراً بلبنان، يشعر النشطاء المدافعون عن البيئة بالقلق من انتشار المحاجر في عالم يزداد جشعه للإسمنت الذي تضاعف استهلاكه ثلاث مرات في السنوات العشرين الماضية.

يُستخرج أكثر من 40  مليار طن من الرمل والحصى سنويًا من جبال وأنهار أو شواطئ الكوكب، وذلك أساسًا للبناء. ومع توقع زيادة عدد سكان الأرض بمقدار ملياري نسمة بحلول عام 2050، من المرجح أن تزداد هذه الكميات، وفق برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

لكن هذه الأنشطة يمكن أن تتسبب بإزالة مزيد من الغابات وتلويث الهواء وتعطيل الأنشطة البشرية التقليدية.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق