أخبار عربية

اليابان تستعين بـ 110 آلاف منقذ للبحث عن المفقودين في إعصار هاغيبيس

عمال إنقاذ

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

الإعصار هاغيبيس هو أسوأ عاصفة تضرب اليابان منذ عقود.

يشارك أكثر من 110 آلاف شخص في عمليات البحث والإنقاذ، بعد أن ضرب إعصار هاغيبيس اليابان السبت.

وخلَّف الإعصار، وهو أسوأ عاصفة تضرب البلاد منذ عقود، 37 قتيلا على الأقل و 20 مفقودا.

وقد ضعُف الإعصار وابتعد عن اليابسة مخلفا الدمار.

ويعمل الآلاف من ضباط الشرطة ورجال الإطفاء وخفر السواحل وقوات الجيش للوصول إلى المحاصرين بفعل الانهيارات الأرضية والفيضانات.

وتأثرت ثماني مقاطعات في جميع أنحاء اليابان.

وفي مقاطعة ناغانو وسط البلاد، بدأت مجموعة من رجال الانقاذ، يحملون أنابيب للتنفس أثناء الغطس ويضعون نظارات واقية، البحث عن ناجين في المياه التي ترتفع إلى الخصر.

مصدر الصورة
Reuters

كما غمرت المياه مستودعا للقطارات في المقاطعة ذاتها، ما تسبب في غمر 10 قطارات فائقة السرعة “الطلقة”. وتقدر قيمة كل قطار منها بنحو 30 مليون دولار.

وقال مكتب رئيس الوزراء الياباني إن رجال الإنقاذ سيركزون على “المنازل التي عزلتها الفيضانات، وعلى البحث عن المفقودين”.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

غمرت المياه قطارات فائقة السرعة.

ولا يزال نحو 92 ألف أسرة بلا كهرباء. وتعاني 120 ألف أسرة من انقطاع المياه.

وحثت السلطات أكثر من سبعة ملايين شخص على مغادرة منازلهم في ذروة العاصفة، لكن يعتقد أن 50 ألف شخص فقط بقوا في الملاجئ المخصصة للإيواء.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

دمر الاعصار المنازل والسيارات في طريقه.

مصدر الصورة
Getty Images

Image caption

يعاني الآف اليابانيين لتنظيف آثار الإعصار.

وبقيت العاصمة طوكيو سالمة نسبيا، لكن المياه غمرت المدن والبلدات الأخرى في جميع أنحاء البلاد.

وبلغ ارتفاع مياه الأمطار أكثر من متر في بلدة هاكوني، وهو أعلى إجمالي تم تسجيله في اليابان على مدار 48 ساعة.

وفي ناغانو، طفت مياه نهر شيكوما على الأرصفة، واندفعت مياه الفيضان إلى المناطق السكنية.

وتعرضت اليابان خلال الشهر الماضي لإعصار فيكساي، الذي خلف دمارا في مناطق من البلاد، وألحق أضرارا بنحو 30 ألف منزل، معظمها لم يتم إصلاحه بعد.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق