أخبار عاجلةالأدب العربي

أبو دباس

بقلم الشاعر حماد الهمل

أبو دباس
اسمٌ مجهول بشخصه ، معروفٌ بقصيدته يقال اسمه محمد ويقال اسمه راشد ولكن لم يثبت عنه إلا ما أثبت في قصيدته اليتيمة التي أرسلها لإبنه دباس وذكر اسمه في القصيدة وبين أن دباس يغيب عنه ثمان سنوات لأجل العمل ، فهو يقطن في نجد وليس معلومٌ مكان بلدته وكان دباس يعمل في البصرة وقد وصلته قصيدة أبيه القوية والتي تجعل الأدباء يجزمون أنها ليست الوحيدة ولكن قصائده الأخرى حتماً قد اندثرت ، وكان مراد أبو دباس عودة ابنه إليه لما رأى من تعب السنين التي مرت عليه ، وكانت هذه القصيدة تحكي تفاصيلها لكم ،
يقول أبو دباس :
 
ياونة ونيتها من خوى الراس…..
من واهج بالكبد مثل السعيره
ونين من رجله غدت تقل مقواس….
يون تالى الليل يشكي الجبيره
وياحمس قلبي حمس بن بمحماس …..
وياهشم حالي هشمها بالنقيره
وياوجد حالي ياملا وجد غراس …..
يوم أثمرت غرسه صفا عنه بيره
على ثمر قلبي سرى هجعة الناس …..
متنحر درب عسى فيه خيره
الله يفكه من بلاسو الاتعاس …..
ومن شر عبثات الليالي يجيره
في ديرة تقطعت عنه الارماس …..
سبعين يوم للركايب مسيره
لاوالله الا حال من دونه الياس …..
حط البحر والبر دون الجزيره
ياالله ياللي رد من عقب ماياس …..
يوسف على يعقوب وابصر نظيره
ترد علي ادباس يامحصي الناس …..
ياعالم ما بالخفا والسريره
ياادباس أنا باوصيك عن درب الادناس …..
ترى الذي مثلك يناظر مسيره
عليك بالتقوى ترى العز ياادباس …..
في طاعة اللي ماينجيك غيره
هذي ثمان اسنين من رحت ياادباس …..
لا ارسالة جتني ولا من بريره
ياادباس من عقبك تر البال محتاس …..
وعليك دمع العين حرق نظيره
وعليك كني في دجا الليل حراس …..
أصبح على حيلي وعيني سهيره
أصبح أناما بين طاري وهوجاس …..
وطواري تطري علينا كثيره
مثل الوحش قلبي على كف حباس …..
يكفخ كما طير أسبوقه قصيره
متحير من عيلة البيت ياادباس …..
أرجي ثواب الله واخشى المعيره
أخاف دقات العدى هم والانجاس …..
أهل الحكايا الطايله والقصيره
ويقال خلا عيلته عنز الراس …..
أقفا وخلا عيلة له صغيره
ولا فنا يابوك قطاع الارماس …..
ماني بمثبور أورجلي كسيره
أصلك لو دونك نبا حمر الاطعاس …..
الصلب والصمان دروب عسيره
مهالك مدارك مابها اوناس …..
إلا الثعل والبوم تسمع صفيره
لو كنت في نزوا وديرة بني ياس …..
أهل الموازي والوجوه الغبيره
عبادة الأصنام شرابة الكاس …..
الخمر والتنباك فيها وغيره
لاركب على وجنامن الهجن عرماس …..
فجا النحر ياادباس حمرا ظهيره
متروسة الفخذين مزبورة الراس …..
كن الخلاص إعيونها يوم تديره
أوشبه بدر يوم تحفق للاوناس …..
ون رفعت جنحانها مستديره
تنشر من العوده على نور الانفاس …..
عند الفجر والليل مقفي مريره
والعصر بالصمان تسمع لها اضراس …..
حبل الرسن خطر تبتر جريره
نهار ثالث بين حما والأوراس …..
واراه يمينك جعلها لك سفيره
ثم اركب على ساجية تقلب الراس …..
تمشي بهلها في البحور الغزيره
إلى مسقط الفيحا بها الخير محتاس …..
لولا الكفر والشرك واوى ديره
عز الله هنها ديرة مالها اجناس ……
لولا بها يعبد مع الله غيره
لولا بها يشرك علي وعباس …..
ايضا بها الفاروق سبه بريره
فيها الطبيخ وراهي الخنز ياادباس ….
يقعد خوى الراس كنه خميره
هي ديرة اللي باغي كيفة الراس …..
ولا له هم من الناس غيره
هيس ولد هيس وللصحاف لحاس …..
يفرح ليا نودى لذبح النحيره
وذا ماقفك ياادباس مافيه نوماس …..
يصلح لقين مهنته طق زيره
ترى الفداوي دون وانت انشد الناس …..
راعيه مايذكر بمدح أوغيره
ماله سوى طق الحنك منه والياس …..
قطع بخرجه فلا له ذخيره
طلب المعيشه بالحراثه والاجناس …..
المشترى والبيع يوصف وغيره
قم انهض العيرات مع كل فراس …..
ياادباس دور خير تستشيره
جدك وعمانك هل العزم والباس …
أهل المواجب مكملين القصيره
 
 
ياادباس مايصبر على البق والحاس …..
إلا الذي ماله بنجد عشيره
واليوم يامروى شبا كل عباس …..
أنت الرجا يا اكعام وجه المغيره
عشرين عام كلها ارجيك ياادباس …..
مثل الغرير اللي تولع ابطيره
عدل المناكب هيلع فرخ قرناس …..
يمناه في لطم الحباري شطيره
عنق خلوج روحت عقب مرواس …..
عند العصير إلبيضها مستديره
والليل جاه وحال من دونها الياس …..
روحه على فرقاه فرت فريره
ياادباس أنا يابوك ماني ببلاس …..
مير إن عيلات الرفاقه كثيره
جنبت وسط السوق وامشي مع الساس …..
واخذ شوي الحق واترك كثيره
ويش عاد لو روحت لى دحب الاكياس …..
مختلفة مابين زر ونيره
مالي بها ياجعلها بالف قباس …..
أوجعلها تذهب ولو هي كثيره
ياادباس قلبي كل ماهب نسناس …..
شرقية هبت بقلبي سعيره
والحال يافرز الوغى مسها الباس …..
عليك باطح أوجيه المغيره
واغصون قلبي يافتى الجود يباس …..
غاد أنا يابوك كني هشيره
من شافني بيقول ذا فيه لساس …..
واللي برا حالي الهى خبيره
لاواعلا من قبل غوال الانفاس …..
ومفارق الدنيا يجينا بشيره
عسى يطق الباب والناس غطاس …..
ياوالي القدره عليك اتعبيره
وصلاة ربي عد ماهب نسناس …..
على النبي عدة احقوق المطيره
 
 
وهنا رد الابن دباس :
 
حي الجواب اللي لفانا من الراس …..
جابه أغلام ماتونا مسيره
أهلا هلابه عد ماصيغ قرطاس …..
أو ماكتب فوقه ابيوت شطيره
جواب من هو لي مود من الناس …..
أبوي مايوصف حلى الغيره
فرز الوغى كنه على الوكر قرناس …..
أقروم ربعه كلها تستشيره
دليل عيرات الى هب نسناس …..
ثم أدلهم الجو ومابه ذخيره
مهفى الغنم لهل الرّكايب والافراس …..
لاروحوا بيته عليهم قصيره
راعي معاميل لها العبد جلاس …..
للبن يشري بالسنين العسيره
هذى بمركاها وهذى بمحماس …..
وهذي يصبه للوجيه السفيره
واخلافذاا ياراكب فوق عرماس …..
مامونة من نقوة الهجن عيره
حمرا وهي في سنها وقم الاسداس …..
بالسن لا فاطر ولا هي صغيره
ماهي لحوح راكبه بالعصا قاس …..
حرم عليها غير شيل النجيره
والخرج هو وابيوت هيل بقرطاس …..
مع مزهب الأيام ماهي كثيره
وفوقه غلام منيته قطع الارماس …..
لو هو بليل ماتغير نظيره
والى لقيت الدار فاجهز يالاحساس …..
وبلغ سلامي كل ذيك العشيره
واختص أبوي اللي نفل جملة الناس …..
وخصه بعلم وقل تراني بشيره
لا يانجي العرض يابوي دباس …..
إن كان تشكي الضيم فانا أسيره
ون سايلك عني تراني بنوماس …..
وانا احمد اللي مااتوسل بغيره
المدح لو يشرى شريناه باكياس …..
باموالنا نرخص ندور الستيره
مطرق إفرنجي مصاويبه الراس …..
ومصلبخ جبته عساني ذخيره
من مصنع نصراني مشروبه الكاس …..
يذكر ورا جاوه يعيد مسيره
أبغيه للي حاد دينك على الساس …..
أهل النمايم والحكايا الكثيره
ربع نووا فيك الردا والتخساس …..
مهبول يااللّي قال غايب عشيره
علي حق لودع الجمع بنحاس …..
لين العشير إيقوم يلعن عشيره
يابوي أنا مارحت الكيفت الراس …..
مع ذا ولاني في سفاه وغيره
إن ماسكنا الدار من غير هوجاس …..
ولا نعاف الدار وندور غيره
كله العين كلمة قلت ياادباس …..
تشكي وانا دوني ابحور غزيره
خذلك يمين امشرع قطاع الانفاس …..
إنه فلا جتني علوم بصيره
ولاخبر جاني ولا حبر بقرطاس …..
أيضا ولا جتني اعلوم سفيره
يم البحر مشروبنا فك فنطاس …..
والماء هماج منه كبدي عثيره
إن كان تشكي الضيق يابوي لاباس …..
جاك الفرج يابوي هو والبريره
ولافنا يابوي قطاع الارماس …..
أصبر على الشده ولو هي عسيره
يامسندي يابوي شوف أوكد الناس …..
ثم انشده قل ويش هو في مسيره
إن كان مايفرح صديقك ابنوماس …..
تحرم علينا اللي نهوده صغيره
مدلول مجهول زها زين الالباس …..
بنت الذي يثني اليا جت كسيره
طار يقول اظهر وطار بجلاس …..
قمت أشرب التنباك وثره نكيره
أبغى عسى الله يبرد القلب ياناس …..
من لاهب شبت بقلبي سعيره
ومن كان له غايب فلا يقطع الياس …..
إن قدر الله جاب علمه بشيرة
 
وهنا نجد أن الوالد شيء عظيم فالواجب جعل الإبن يترك الوظيفة ويستصغر الدنيا بأكملها لينهض وينتشل الأب من قاع الظلم الذي حل به ، ولم تغره الدنيا ليذهب خلف مصالحه ويترك أباه كما هو حال بعض الناس في هذا الزمن الذين وصل بهم الأمر إلى نكران والديهم وربما إهانتهما وظربهما ، والله سبحانه وتعالى قال ” وقضىٰ ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ۚ إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق