أخبار عاجلةمقالات

تحية حارة لأبناء الوطن

مع إشتداد أزمة فيروس كورونا وتحوله إلى وباء يهدد أرواح آلاف البشر في كافة أنحاء العالم والجهود الدولية المبذولة لمكافحته واحتواء إنتشاره بكافة الطرق وبأسرع وقت، لازال تمدد هذا الفيروس عالميا مستمرا وبصورة متصاعدة تثير المخاوف.وفي الكويت ولله الحمد أثبتت قرارات الحكومة السريعة ضد كورونا والتعجيل بتطبيقها مدى صحتها ونجاعتها رغم صعوبة الوضع والتعقيدات المحيطة بهذا الفيروس القاتل وخاصة على صعيد كيفية التعاطي مع المواطنين والوافدين في بداية الأزمة لتوعيتهم بخطورة هذا الفيروس واحتواءه وبأنه لايعني بالصين فقط بؤرة تفشي المرض.

ولعل ماساهم حتى الآن في نجاح هذه الجهود الحكومية الجنود المجهولون من أبناء الوطن من كافة المجالات والقطاعات بالدولة سواء الصحية أو غيرها ممن يواصلون الليل بالنهار في سبيل التخفيف من شدة وطأة تبعات كورونا ومعهم الأخوة الوافدين ممن يقفون صفا واحدا معهم في هذه الجهود الكبيرة والتي نشاهد نتائجها علي أرض الواقع كل يوم إلى أن تنجلي هذه الأزمة بإذن الله تعالى.

فتحية كبيرة حارة لكل فرد لهذه الجهود الطيبة وكل من يقف ورائها لأنها أثبتت أن أبناء الوطن هم ثروتها الحقيقية والإستثمار الأهم لمستقبل الكويت هذا البلد الصغير ولكن الكبير أيضا في أفعاله بفضل سواعد أبنائه المثابرين المخلصين.

فقد أفرحونا بهمتهم وصمودهم ورغبتهم الكبيرة في تخطي وتجاوز كل الصعاب في هذه الفترة العصيبة علي الجميع والتي غيرت نمط حياة المواطنين فجأة من حياة صاخبة إلى ركود وهدوء بسبب هذا الفيروس الذي فاجأ العالم جميعا بخطورته.

فما قام به أبنائنا ومعهم الوافدون من العاملين بقطاعات الدولة وخاصة بالمجال الصحي يدعو للفخر ويكفي مشاهدة عمليات فحص الوافدين التي تمت بوقت قياسي في أرض المعارض الدولية وبصورة مرتبة وسريعة أشادت بها جهات دولية كمنظمة الصحة العالمية .

شكرا لكم من القلب ياأبناء الكويت رجالا ونساءا على كل ماقدمتموه وستقدمونه مستقبلا لنا ومانتمناه لكم هو تكريم معنوي ومادي من الدولة يليق بكم مع إنتهاء هذه الأزمة على خير بإذن الله فقد أثبتم للجميع أن الأوطان تبنى بسواعد أبنائها ولاغنى عنهم في أوقات العسر.

ماجد العصفور

 

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق