أخبار عاجلةأخبار عربيةأخبار متنوعةملخصات الأبحاث العلمية

بحث بعنوان: التأثير النفسي السلبي للحجر الصحي وكيفية الحد من تلك الآثار: مراجعة في الأدلة

ترجمة واختصار وعرض: الدكتور رأفت شهير شحاده

التأثير النفسي السلبي للحجر الصحي وكيفية الحد من تلك الأثار: مراجعة في الأدلة.

ترجمة واختصار وعرض: د. رأفت شهير شحاده

العنوان الأصلي :

the psychological impact of quarantine and how to reduce it: rapid review of the evidence

The Lancet .

Samanbia .K.Brooks ,Phd ,Rebecca,K,Webster Phd , Louise E, Smith et al

                Published : February 26,2020

ملخص:

تبرز أهمية موضوع العزل والحجر الصحي بعد تفشي مرض فيروس كورونا منذ  ديسمبر 2019م حيث لجأت الكثير من  الدول  إلى الطلب من الأشخاص الذين يحتمل أن يكونوا علىاتصال بالعدوى عزل أنفسهم في المنزل أو في مرفق  صحية مخصصة للحجر الصحي.  وعليه فلا بد من أن تستند القرارات المتعلقة بكيفية تطبيق الحجر الصحي إلى أفضل النتائج والأدلة المترتبة عن تلك الدراسات والأبحاث. قام الباحثون بمراجعة التأثير النفسي السلبي للحجر الصحي باستخدام ثلاث قواعد بيانات إلكترونية. من 3166 ورقة وجدت، تم تضمين 24 في هذا الاستعراض. وقد أشارت معظم الدراسات التي تمت مراجعتها إلى تلك الآثار النفسية السلبية بما في ذلك أعراض ضغوط مابعد الصدمة والارتباك التشتت والغضب.

كذلك كان من ضمن الضغوط  طول مدة  مدة الحجر الصحي، والقلق والهلع من العدوى ، والإحباط ، والملل ، قلة الدعم  والإمدادات المادية، قلة وشح  المعلومات عن المرض والحالة المرضية، والخسائر المالية بسبب الانقطاع عن العمل، ووصمة العار. وقد اقترح بعض الباحثين وجود آثارا طويلة الأمد. في الحالات التي يطول فيها الحجر الصحي، لذا  يجب على المسؤولين عزل الأفراد لمدة لا تزيد عن المطلوب ، وتقديم مبررات واضحة للحجر الصحي ومعلومات حول البروتوكولات ، وضمان توفير إمدادات كافية. يمكن أن تكون نداءات الإيثار بتذكير الجمهور بفوائد الحجر الصحي على المجتمع الأوسع ملائمة.

المقدمة:

الحجر الصحي هو فصل وتقييد حركة الأشخاص الذين يحتمل أن يكونوا قد تعرضوا لأمراض معدية للتأكد من إصابتهم بالتوعك ، مما يقلل من خطر الإصابة بهم.
يختلف هذا التعريف عن العزلة، وهو الفصل بين الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض معدي عن أشخاص غير مرضيين ؛ ومع ذلك، غالبا ما يتم استخدامالمصطلحين بالتبادل، لا سيما حين يتم مخاطبة الناس
استخدمت كلمة الحجر الصحي لأول مرةفي مدينة البندقية بإيطاليا عام 1127م فيما يتعلق بالجذام وكانت تستخدم على نطاق واسع استجابة للموت الأسود، رغم أن المملكة المتحدة لم تبدأ إلا بعد 300 عام في فرض الحجر الصحي ردا على انتشار مرض  الطاعون.
في الآونة الأخيرة ، تم استخدام الحجرالصحي بعد تفشي مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19). شهدت هذه الجائحة مدنًا بأكملها في الصين حيث تخضع فعليا للحجر الصحي الجماعي، بينما طلب من آلاف المواطنين الأجانب العائدين من الصين عزل أنفسهم في منازلهم أو في منشآت تابعة للدولة. هناك سوابق لمثل هذه التدابير. كما تم فرض الحجر الصحي على مستوى المدينة في مناطق من الصين وكندا عام 2003 بعد انتشار  لمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة كورونا (السارس) ، في حين تم حجر قرى بأكملها في العديد من بلدان غرب إفريقيا أثناء لفيروس إيبولا عام 2014م.

لماذا  تعد هذه المراجعة ضرورية؟

غالبا ما يكون الحجر الصحي تجربة غير سارة لأولئك الذين يخضعون لها.  لعدة أسباب منها الانفصال عن أحبائهم ، وفقدان الحرية ، وعدم اليقين بشأن حالة المرض، والملل  كذلك يمكن ، في بعضالأحيان ، أن يخلف  الحجر
أن العزل والحجر  الصحي يترتب عليه آثارا سلبية مثيرة. من بينها :

أ–  الإبلاغ عن حالات  الانتحار أو التفكير فيه. ب–  الغضب كبير لدى المحجور عليهم وعائلاتهم، تالدعاوى المرفوعة ضد الدولة بعد فرض الحجر الصحي.

لذلك يجب تقييم الفوائد المحتملة للحجر الصحي الإجباري الجماعي بعناية مقابل التكاليف النفسية السلبية المحتملة.
إن الاستخدام الناجح للحجر الصحي كتدبير للوقاية والصحة العامة يتطلب مناتقليل الآثار السلبية المرتبطة به إلى أقصى حد ممكن.
نظرا لتطور الوضع مع فيروس كورونا كومفيد 19، يحتاج صناع  وأصحاب القرار السياسي  بشكل عاجل إلى تجميع الأدلة والادبيات  لصياغة وعي وتوجيهات علمية صحيحة لدى المجتمع .
في مثل هذه الظروف، توصي منظمة الصحة العالمية بإجراء مراجعات سريعة.
أجرى الباحثون  في هذا ابحث  مراجعة للأدلة حول  التأثير النفسي السلبي للحجر الصحي من أجل استقصاء آثاره المحتملة على الصحة النفسية والذهنية ودرجة الرفاهية النفسية ، والعوامل التي تسهم في ظهور أو تخفيف من هذه الآثار.
تم حصر  (3166) ورقة بحث علمية متعلقة حول هذا الموضوع  ،  وقد تم تضمين (24) بحثا في هذا الاستعراض في هذا البحث . يتم عرض خصائص الدراسات التي حققت معايير الاشتمال .
أجريت هذه الدراسات في عشرة بلدان وشملت أشخاصا مصابين بالسارس (11 دراسة) ، وإيبولا (خمسة) ، ووباء أنفلونزاH1N1 2009 و 2010 (ثلاثة) ، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (اثنان) ، وأنفلونزا الخيول (واحد). إحدى هذه الدراسات تتعلق بكل من H1N1 والسارس.
إحدى هذه الدراسات تتعلق بكل من : السارس = المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. DSMIV = الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية IV. IESR = تأثير تعديل نطاق الأحداث. CESD = مركز الدراسات الوبائية مقياس الاكتئاب. MERS = فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية فيالشرق الأوسط. GAD-7 = اضطراب القلق العام ،. STAXI-2 = قائمة جرد التعبير عن غضب الدولة. MBIGS = مسح الجرد العام في MaslachBurnout. GHQ-30 = استبيان الصحة العامة ،. IES-7 = معيار التعليم الدولي ،PTSDRI = مؤشر تفاعل اضطراب ما بعد الصدمة. PCLC = PTSD ChecklistCivilianversion. K10 = كيسلر ، مقياس الشدة النفسية. SRQ-20 = استبيان الإبلاغ الذاتي ،. NHSDA = الدراسة الاستقصائية الوطنية للأسر المعيشية بشأن تعاطي المخدرات.

الدولة. MBIGS = مسح الجرد العام فيMaslach Burnout. GHQ-30 = استبيانالصحة العامة ،. IES-7 = معيار التعليمالدولي. PTSDRI = مؤشر تفاعل اضطرابما بعد الصدمة. PCLC = PTSDChecklistCivilian version. K10 = كيسلر ، مقياس الشدة النفسية. SRQ-20 = استبيان الإبلاغ الذاتي ،. NHSDA = الدراسة الاستقصائية الوطنية المعيشية للأسر بشأن تعاطي المخدرات.

أما بالنسبة لاهم الدول التي غطتها الدراسة: السويد 2019، سيراليون :2018،ليبيريا: 2015- 2017، السنغال 2017 : ، كورياالجنوبية :2016 ، استراليا 2013-2008 ، الولايات المتحده 2013 ، الصين : 2012 -2011-2009 -2008  ، كندا : 2008 – 2007-2005 -2004-2003-2002-2000 ،تايوان : 2005 -2004 ، هونغكونج 2005.
الدراسات  تنوعت ما بينن الدراسات : التجريبية ،التقييمية ،النوعية الارتباطية والاستعراضية.

التأثير النفسي للحجر الصحي :

قارنت هذه الورقة البحثية خمس دراسات للنتائج السلبية  النفسية لدى الأشخاص الذين خضعوا للحجر الصحي مع أولئك الذين لم يخضعواللحجر الصحي.

أحد هذه الدراسات ، دراسة  العاملين في المستشفى الذين ربما كانوا على اتصال بالسارس ،حيث  وجدت بأنه بعد انتهاء فترة الحجر الصحي (9 أيام) ، كان الحجر الصحي هو العامل الأكثر تنبؤاً بأعراضاضطراب الضغط الحاد.
في نفس الدراسة ، كان الموظفون المعزولونفي الحجر الصحي أكثر عرضة للإبلاغ عن الإرهاق والإجهاد ، والانفصال عن الآخرين، والقلق عند التعامل مع مرضى الحمى ، والتهيج ، والأرق ، وضعف التركيز وعدم التردد ، وتدهور أداء العمل ، والإحجام عنالعمل أو النظر والتفكير في الاستقالة.
في أحد الدراسات، كان تأثير التعرضللحجر الصحي مؤشرا لأعراض ضغوط مابعد  للصدمة لدى موظفي المستشفى حتى بعد مرور  3 سنوات.
ذكر ما يقرب من 34 ٪ (938 من 2760) من أصحاب الخيول في الحجر الصحيلعدة أسابيع بسبب اندلاع انفلونزا الخيول وجود  ضائقة نفسية عالية خلال تلك الجائحة ، مقارنة مع حوالي 12 ٪ في عموم المجتمع الأسترالي.
دراسة قامت بعمل  مقارنة أعراض ضغوط مابعد  للصدمة لدى الآباء والأمهات والأطفال الذين تم عزلهم مع الأشخاص غير المعزولين، حيث وجدت بأن متوسط ​​درجات الإجهاد اللاحق للصدمة كان أعلى بأربعة أضعاف لدى الأطفال الذين تعرضوا للحجر الصحي مقارنة بأولئك الذين لم يخضعوا للحجر الصحي. أفاد 28٪ (27 من 98) من أولياءالأمور المعزولين في هذه الدراسة بوجود أعراض كافية لتبرير تشخيص اضطراب الصحة النفسية المرتبط بالصدمة ، مقارنة بـ6٪ (17 من 299) من الآباء الذين لم يتم عزلهم.
دراسة أخرى  كانت عينتها على العاملين في المستشفى حيث تم
أجراء  فحص أعراض الاكتئاب بعد 3 سنوات من الحجر الصحي ووجدت أن 9 ٪ (48 من 549) من العينة كلها ذكرت أعراض الاكتئاب عالية. في المجموعة ذات الأعراض الاكتئابية العالية ، تم عزل مايقرب من 60 ٪ (29 من 48) ولكن 15 ٪ فقط (63 من 424) من المجموعة كانت تعاني من درجة  أعراض الاكتئاب المنخفضة أثناء الحجر الصحي.
جميع الدراسات الارتباطية والاحصائية الأخرى استطلعت فقط أولئك الذين تعرضوا للحجر الصحي وأبلغوا عموما عنارتفاع معدل انتشار أعراض الاضطراب النفسي. حيث أشارت تلك الدراسات إلى وجود العراض الآتية :

أالأعراض النفسية العامة ،ب–  الاضطراب العاطفي الوجداني

تالاكتئاب ،ث الضغط النفسي ،ثاضطراب وسوء المزاج

ثالتهيج جالأرق حأعراض ضغوط ما بعد الصدمة (تم تقييمه على تأثير فايس ومارمار على نطاق الأحداثالمعدل35)

خالغضب دوالإرهاق والتبلد العاطفيتتميزالحالة المزاجية بأنها ذات معدل انتشارمرتفع. المنخفضة (660  من 903)  [73٪]    والتهيج (512  من 903) [57٪]    

المجموعة  في الحجر الصحي بسبب كونهم على اتصال وثيق مع أولئك الذين يحتمل أن يكونوا يعانون من مرض  السارس كانت ردود فعلهم سلبية خلال فترة الحجر الصحي: أكثر من 20 ٪ (230 من 1057) ذكرت الخوف ، 18 ٪ (187) ذكرت العصبية ، 18 ٪ (186) ذكرت الحزن ، و10 ٪ (101) ذكرت الشعور  بالذنب.

قلة  المشاعر الإيجابية: أبلغ 5٪ (48) عن مشاعر السعادة و 4٪ (43) عن الشعور بالراحة. حددت الدراسات النوعية أيضًامجموعة من الاستجابات النفسية الأخرى للحجر الصحي ، مثل الارتباك  الخوف، الغضب، الحزن ، خدر، والأرق الناجم عنالقلق.

بالنسبة لبعد التعليم قارنت إحدى الدراساتالطلاب الجامعيين الذين خضعوا للحجرالصحي مع أولئك الذين لم يخضعوا للحجرالصحي بعد فترة الحجر الصحي مباشرة ولم يجدوا فرقا كبيرا بين المجموعتين من حيث أعراض الإجهاد اللاحق للصدمة أومشاكل الصحة النفسية العامة. وربما يعزو ذلك، بأن الطلاب الجامعيين (الذين هم عموما صغار السن ، وربما لديهم مسؤوليات أقل من البالغين الذين يعملون بدوام كامل) ، وبالتالي فمن الممكن أن هذه الاستنتاجات لا يمكن تعميمها على المجتمع  ككل.
دراسة واحدة فقط قامت بمقارنة النتائج النفسية السلبية  خلال الحجر الصحي مع النتائج اللاحقة  بعد الحجر الصحي ووجدت أنه خلال الحجر الصحي ، أظهر 7 ٪ (126 من 1656) أعراض القلق و 17 ٪ (275) أظهروا مشاعر الغضب ، في حين انخفضت هذه الأعراض بعد 4 إلى 6 أشهرمن الحجر الصحي إلى 3 ٪ ( القلق) و 6 ٪ (الغضب).
أشارت  دراستان إلى مدى ظهور الآثارالطويلة الأجل المترتبة على للحجر الصحي. بعد مرور  3 سنوات من اندلاع  وباء السارس حيث كانت هنالك ارتباطات إيجابية بسلوك  تعاطي الكحول لدىالعاملين في مجال الرعاية الصحية. خاصة في المواقع شديد الخطورة .
بعد  انتهاء الحجر الصحي ، ظهر بما يعرف السلوك التجنبي . ارتبط الحجر الصحيللعاملين في مجال الرعاية الصحية بشكل كبير وإيجابي بسلوكيات التجنب ، مثل تقليل الاتصال المباشر مع المرضى وعدم الإبلاغ عن مجريات العمل . دراسة أخرى وجدت بأن  الأشخاص الذين خضعوا للحجر الصحي بسبب اتصال محتمل بالسارس 54٪ (524 من 1057) منالأشخاص الذين تم عزلهم تجنبوا الأشخاص الذين كانوا يعانون من السعالأو العطاس ، و 26٪ (255) وتجنب الأماكن المغلقة المزدحمة ، و 21٪ (204) تجنبوا جميع الأماكن والساحات العامة في الأسابيع التالية لفترة الحجر الصحي.
دراسة نوعية أخرى ذكرت أن العديد من المشاركين وصفوا التغييرات السلوكية (الوسواسية)  طويلة الأجل بعد فترة الحجرالصحي ، مثل غسل اليدين وتجنب الحشود، وبالنسبة إلى البعض ، تأخرت العودة إلى الحياة الطبيعية لعدة أشهر.

تنبؤات مسبقة عن التأثير السلبي النفسي للحجرالصحي :

 هناك تضارب في الأدلة ما إذا كانت خصائص المشاركين  بالعزل والحجر الصحي والخصائصالديمغرافية لهذه الفئة  تنبئ بالأثر النفسي للحجر الصحي.

o في احدى  الدراسات حدد أصحاب الخيول المعزولين بسبب أنفلونزا الخيول العديد منالخصائص المرتبطة بالتأثيرات النفسية السلبية: عمر أصغر (16-24 عامًا) ، ومستويات أدنى من المؤهلات التعليمية الرسمية، والجندرية لصالح الإناث ، وإنجاب طفل واحد مقابل عدم وجود أطفال (على الرغم من أن لديهم ثلاثة ). ومع ذلك فإن نتائج  دراسة أخرى اقترحت بأن العوامل الديموغرافية مثل الحالة الزوجية والعمر والتعليم والعيش مع البالغين الآخرين وإنجاب الأطفال ليست مرتبطة بالنتائج النفسية.
o في بعض الدراسات وجدت علاقات ارتباطية ما بين وجود  سجل تاريخ من الأمراض النفسية والتعرض لاضطرابات القلق والغضب بعد 4-6 أشهر من إطلاقه من الحجر الصحي.
o عمال الرعاية الصحية الذين تعرضوا للحجرالصحي كان لديهم أعراض أكثر حدة من ضغوط ما  بعد الصدمة من أفراد العينة الكلية الذين تم عزلهم ، وسجل أعلى بكثير في جميع الأبعاد. كما شعر العاملون في مجال الرعاية الصحية ب(الوصمة) أكثر منعامة الناس ، وأظهروا المزيد من سلوكيات التجنب بعد الحجر الصحي ، وأبلغوا عناستنزاف في دخلهم المادي  ، وكانوا دائما أكثر تأثرًا من الناحية النفسية: فقد أبلغواعن مزيد من الغضب ، والإزعاج ، والخوف ، والإحباط ، والشعور بالذنب ، والعجز ، والعزلة ، الشعور بالوحدة والعصبية والحزن والقلق ، وكانوا أقل سعادة. كذلك كانالعاملون في مجال الرعاية الصحية أكثر عرضة للاعتقاد بأنهم  مصابون بالسارس وأنهم قلقون بشأن إصابة الآخرين. علىالعكس ، دراسة واحدة لم تجد نتائجا للحالة النفسية لدى عامل الرعاية الصحية

العوامل المؤثرة والمولدة للضغوط أثناء الحجر الصحي:

أولا :  مدة الحجر الصحي:

أظهرت ثلاث دراسات أنه كلما زادت مدة الحجر الصحي زادت معه  الاضطرابات النفسية وكانت أكثر شدة وعلى وجه التحديد :

أعراض ضغوط بعد الصدمة،  العزلة والسلوك التجنبي، الغضب.

وعلى الرغم من أن مدة الحجر الصحي لم تكن واضحة دائما، إلا أن هناك دراسة واحدة أظهرت أن أولئك الذين خضعوا للحجرالصحي لأكثر من 10 أيام أظهروا أعراض ضغوط ما بعد الصدمة أعلى بكثير من تلك التي تم عزلها لمدة تقل عن 10 أيام.

ثانيا :  مخاوف نقل وانتقال العدوى:

أفاد المشاركون في ثماني دراسات بمخاوفهم بشأن صحتهم أو مخاوف من نقل العدوى وإصابة الآخرين وكانوا أكثر عرضة للخوف منإصابة أفراد الأسرة أكثر من غير المحجرين.

كما أصبحوا قلقين بشكل خاص إذا عانوا من أي أعراض جسدية محتملة تتعلق بالعدوى وأعراض المرض والخوف من أن الأعراض قدتعكس استمرار العدوى وارتباطها بالنتائج النفسية بعد عدة أشهر.

على العكس من ذلك وجدت دراسة واحدة أنهعلى الرغم من قلة عدد المشاركين الذين كانوا قلقين للغاية بشأن الإصابة أو نقل الفيروس للآخرين ، فإن أولئك الذين كانوا مهتمين وقلقين من العدوى أو نقلها  كانوا من الحوامل وأولئكالذين  لديهم أطفال صغار.

 ثالثا: الإحباط والملل:

تشير الدراسات أن الحجز والعزل  وفقدان الروتين المعتاد ، وتقلص التواصل الاجتماعي والبدني مع الآخرين يساهم في زيادة الملل والإحباط والشعور بالعزلة عن بقية العالم ، الأمر الذي كان محزنا للمشاركين. وقد تفاقم هذا الإحباط بسبب عدم قدرتهم على المشاركة في الأنشطة اليومية المعتادة ، مثل التسوق للضروريات الأساسية أو المشاركة في أنشطة الشبكات الاجتماعية عبر الهاتف أو الإنترنت.

 رابعا: قلة الإمدادات المادية وعدم كفايتها:

كان لقلة وعدم  كفاية الإمدادات الأساسية (مثل الطعام أو الماء أو الملابس أو الإقامة) أثناءالحجر الصحي مصدرا للإحباط وظل مرتبطاً بسلوكيات واضطرابات  نفسية كالقلق والغضب وتذمرهم حتى بعد 4-6 أشهر من إطلاقهم من الحجر الصحي. كما يبدو أن عدم القدرة علىالحصول على الرعاية الطبية المنتظمة والوصفات الطبية كانت  مشكلة لبعض المقيمين في الحجرالصحي.

وجدت أربع دراسات أن الإمدادات من الجهات الصحية العامة لم تكن كافية. وأبلغ المشاركون عن تلقي كماماتهم ومقاييس الحرارة في وقت متأخر؛ كذلك التأخر أو عدم الانتظام  في توزيع الطعام والماء ومواد أخرى والبعض أشارإلى أن الإمدادات الغذائية استغرقت وقتاً طويلا للوصول. على الرغم من أن أولئك الذين خضعواللحجر الصحي أثناء تفشي مرض السارس في تورونتو أشادوا بهيئات الصحة العامة لتقديمها مجموعات من الإمدادات الطبية في بداية فترة الحجر الصحي ، إلا أنهم لم يتلقوا مواد البقالة أو اللوازم الروتينية الأخرى اللازمة للحياة اليومية.

 خامسا: قلة وعدم كفاية المعلومات عن المرض أو حالة المريض:

أشار العديد من المشاركين إلى ضعف المعلومات وغموضها أو قلتها  من السلطات الصحية، حيث أبلغوا عن إرشادات غير واضحة وغير كافية حول الإجراءات الواجب اتخاذها والارتباك حول الغرض من الحجر الصحي.

بعد وباء السارس في  تورنتو ، أدرك المشاركون أن الارتباك ناجم عن الاختلافات في أسلوب ونهج ومحتوى رسائل الصحة العامة المختلفة بسبب ضعف التنسيق بين الولايات القضائية المتعددة ومستويات الحكومة المعنية. على وجه الخصوص قلة الوضوح حولمستويات الخطر المختلفة ، وهذه الأسباب أدت إلى خوف المشاركين من الأسوء. كما أبلغ المشاركون عن نقص واضح في الشفافية من جانب مسؤولي الصحة والحكومة حول مدى خطورة الوباء. أضف إلى ذلك عدم  وجود أو غياب الأساس المنطقي لمبادئ توجيهية واضحة، كذلك نتج عن ذلك صعوبة الامتثال لبروتوكولات الحجر الصحي وذلك أدى إلى وجود مؤشرا كبيرا وعلاقة لحدوث أعراض ضغوط ما بعد الصدمة في إحدى الدراسات.

سادسا: الضغوطات المالية postquarantine :

يمكن أن تكون الخسارة المالية أحد أهم المشاكل أثناء الحجر الصحي، حيث لا يستطيع الأشخاص العمل ويضطرون إلى مقاطعة أنشطتهم المهنية دون تخطيط مسبق لذلك وأخذالحيطة  ؛ وقد يترتب على ذلك لآثار تظهر على المستوى البعيد.

في الدراسات التي تمت مراجعتها ، تسببت الخسارة المالية نتيجة للحجر الصحي إلى حدوث  ضائقة اجتماعية اقتصادية خطرة ووجد أنه عامل خطر قد ينتج عنه أعراض الاضطرابات النفسية. ومنها نوبات الغضب والقلق بعد عدة أشهر من الحجر الصحي.

دراسة واحدة وجدت أن المستجيبين الذين خضعوا للحجر الصحي بسبب أنفلونزا الخيول ، والذي  كان مصدر دخلهم الرئيس من صناعة مرتبطة بسباق الخيول أو رعايتها ، حيث  كانوا أكثر عرضة لمضاعفاتهم بأكثر من الضعف من أولئك الذين لم يكن دخلهم من الصناعةو من المحتمل أن يرتبط هذا الاستنتاج بالآثار الاقتصادية ، بالإضافة لتعطيله الشبكات الاجتماعية وفقدان الأنشطة الترفيهية.

دراسة أخرى وجدت أن الأشخاص الذينخضعوا للحجر الصحي بسبب اتصال محتمل بفيروس إيبولا  وأنه على الرغم من أن المحجورعليهم  تلقوا مساعدة مالية ،إلا أن بعضهم  شعر بأن المبلغ لم يكن كافيا وأنه جاء متأخرا جدا ؛ شعر الكثيرون بالظلم لأن المساعدة التي تلقوهالم تغطي نفقاتهم المهنية المستمرة. أصبح الكثيرون يعتمدون على من يعيلهم من عائلاتهم لتوفير المال لهم أثناء الحجر الصحي والذي كان من الصعب في كثير من الأحيان قبوله ويمكن أن يتسبب في نشوب النزاعات.

و في دراسة واحدة  لم يذكر أي من أولئك الذين خضعوا للحجر الصحي في تورنتو خلال السارس الكثير من المصاعب المالية لأن أرباب العمل أو الحكومة قاموا بتعويضهم ، لكن حيثما كان هذا التعويض بطيئا في الوصول ، تسبب في نضال أولئك الأقل ثراء من الناحية المالية.

وفيما يتعلق بالخسائر المالية المحتملة ، أظهر المشاركون الذين لديهم دخل عائلي سنوي إجمالي يقل عن 40 ألف دولار كندي ، درجات أعلى بكثير من ضغوط ما  بعد الصدمة وأعراض الاكتئاب. من المحتمل أن تكون هذه الأعراض لأن الأشخاص ذوي الدخول المنخفضة كانوا أكثر عرضة للتأثر بالخسارة المؤقتة للدخل مقارنة بالأشخاص ذوي الدخول الأعلى.

قد يحتاج الأشخاص الذين يخضعون للحجر الصحي ولديهم دخل منخفض للأسرة إلى مستويات إضافية من الدعم ، إلى جانب أولئك الذين يفقدون دخلهم أثناء وجودهم في الحجر الصحي (أي الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص والذين لا يستطيعون العمل أو الموظفين بأجر الذين لا يستطيعون الحصول على إجازة مدفوعة الأجر). ويجب تقديم تعويضات مالية حيثما أمكن ووضع برامج لتوفير الدعم المالي طوال فترة الحجر الصحي. عند الاقتضاء ، قد يرغب أصحاب العمل أيضا في التفكير في أساليب استباقية تسمح للموظفين بالعمل من المنزل  أو عن بعد إذا رغبوا في ذلك ، لتفادي الخسائر المالية وتجنب الملل ، مع مراعاة أن الموظفين في هذه الحالات قد لا يكونون أكثر إنتاجية و قد تساعد أيضاً في استفادتهم من الدعم الاجتماعي عن بعد من قبل زملائهم .

 سابعا: وصمه العار:

كانت وصمة العار من الآخرين موضوعا رئيسا في الأدبيات والبحوث، وغالبا ما استمرت لبعض الوقت بعد الحجر الصحي، حتى بعداحتواء جائحة الوباء .

في مقارنة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية المحجرين صحياً مقابل غير المحجرين، كان المشاركون في الحجر الصحي أكثر عرضة للإبلاغ عن وصمة عار ورفضهم وعدم تقبلهم من الناس في أحيائهم المحلية ، مما يشير إلى وجود وصمة عار على وجه التحديد  للأشخاص الذين تم عزلهم، أفاد المشاركون في العديد منالدراسات أن آخرين كانوا يعاملونهم بطريقة مختلفة: تجنبهم ، وسحب الدعوات الاجتماعية ، ومعاملتهم بالخوف والشك ، وإبداء تعليقات نقدية.

أفاد العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية المشاركين في الحجر الصحي أثناء تفشي فيروس إيبولا في السنغال أن الحجرالصحي دفع أسرهم إلى اعتبار أن وظائفهم محفوفة بالمخاطر ، مما تسبب في توتر داخل الأسرة.

و في نفس الدراسة، ذكر ثلاثة مشاركين أنهم غير قادرين على استئناف وظائفهم بعد انتهاء المراقبة والعزل الصحي  لأن أصحاب عملهم أبدوا خوفهم من العدوى.

أفاد أولئك الذين خضعوا للحجر الصحي خلال وباء الإيبولا في ليبيريا بأن الوصمة يمكن أن تؤدي إلى حرمان مجموعات الأقليات في المجتمع من الحقوق ، حيث يقال إن الأسر الخاضعة للحجر الصحي غالبا ما تنتمي إلى مجموعات عرقية مختلفة أو قبائل أو ديانات وينظر إليها على أنها خطيرة لأنها مختلفة. ربما بسبب هذه الوصمة ، أدى الحجر الصحي المشاركين في هذه الدراسة إلى الحفاظ بسهولة وعلاج الأمراض غير الإيبولية سرا وتجنب طلب المساعدة.

يمكن أن يكون التثقيف العام حول المرضوالأساس المنطقي للمعلومات المتعلقة بالحجر الصحي ومعلومات الصحة العامة المقدمة للجمهور مفيدا في الحد من الوصم ، في حين أن المعلومات الأكثر تفصيلا التي تستهدف المدارس وأماكن العمل قد تكون مفيدة أيضا. قديكون أيضا أن التقارير الإعلامية تساهم في وصم المواقف في عامة الناس ؛حيث تؤثر وسائل الإعلام تأثيرا قويا على المواقف العامة والعناوين المثيرة ، وقد ثبت أن تشجيع الخوف يسهم في تنميط وصمة  المواقف السابقة (على سبيل المثال ، أثناء اندلاع السارس).

تبرز هذه المشكلة الحاجة إلى قيام مسؤولي الصحة العامة بتوفير رسائل سريعة وواضحة يتم توصيلها بشكل فعال لجميع السكانالمتضررين لتعزيز الفهم الدقيق للوضع..

ما الذي يمكن عمله لتخفيف عواقب الحجرالصحي السلبية؟

 أثناء تفشي الأمراض المعدية الكبيرة، يمكن أن يكون الحجر الصحي بمثابة تدبير وقائي ضروري. ومع ذلك ، تشير هذه المراجعة إلى أن الحجر الصحي غالبا ما يرتبط بتأثير نفسي سلبي.

خلال فترة الحجر الصحي ، لا يكون هذا التأثير النفسي السلبي مفاجئا، ومع ذلك فإن الدليل على أن التأثير النفسي للحجر الصحي يتم ملاحظة الكثير  من آثاره حتى بعد أشهر أوسنواتوإن كان تلك الدراسات أقلوهذاالأمر المقلق يجعل هنالك حاجة إلى  ضمان وضع تدابير فعالة لتخفيف تلك الآثار كجزء من عملية تخطيط الحجر الصحي.

في هذا الصدد ، لا تقدم نتائجنا أدلة قوية على أن أي عوامل ديموغرافية معينة هي عوامل خطر بحد ذاتها  من نتائج نفسية سيئة بعد الحجرالصحي وبالتالي تتطلب عناية خاصة. ومع ذلك، تم فحص تاريخ المرض النفسي فقط كعامل خطر من خلال دراسة واحدة. حيث تشيرالأدبيات السابقة إلى أن التاريخ النفسي يرتبط بالضيق النفسي بعد التعرض لأي صدمة متعلقة بالكوارث والأوبئة.

ومن المحتمل أن يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الصحة النفسية السيئة مسبقا إلى دعم إضافي أثناء الحجر الصحي. كما يبدو أن هناك ارتفاعا في معدل الإصابة بالضيق والضغط النفسي لدى العاملين في مجال الرعاية الصحية في الحجر الصحي ، على الرغم من وجود أدلة متباينة على ما إذا كانت هذهالمجموعة معرضة بدرجة أكبر لخطر الضائقة مقارنة بغير العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم عزلهم.

و بالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية ، يعد الدعم المقدم من المديرين ضروريا في تسهيل عودتهم إلى العمل.

يجب أن يكون المديرون مدركين بالمخاطر المحتملة لموظفيهم الذين تم عزلهم حتى يتمكنوا منالاستعداد للتدخل المبكر.

أولا:  اجعلها قصيرة قدر الإمكان:

يرتبط الحجر الصحي (طويل الأمد)  بنتائج نفسية سيئة، ربما بشكل غير مفاجئ  لأنه منالمنطقي أن الضغوطات والآثار النفسية التيأبلغ عنها المشاركون يمكن أن يكون لها تأثيرأكبر كلما طالت فترة احتجازهم.

إن قصر طول الحجر الصحيضمن المعقول والمناسبمعقول من الناحية العلمية بالنظر إلى المدة المعروفة لفترات الحضانة ، وعدم تبني نهج احترازي مفرط في هذا الأمر ، من شأنه أن يقلل من التأثير على الناس.

تؤكد الأدلة من مكان آخر أيضا على أهمية التزام السلطات الصحية  بعدم إطالة الحجر الصحي الموصى به ، وعدم تمديده. بالنسبة للأشخاص الموجودين بالفعل في الحجرالصحي ، من المرجح أن يؤدي التمديد ، مهما كان صغيرا، إلى تفاقم أي شعور بالإحباط .

إن فرض تطويق إلى أجل غير مسمى على مدن بأكملها دون تحديد مهلة زمنية محددة (مثل ما شوهد في ووهان ، الصين) قد يكون أكثر ضررا من إجراءات الحجر الصحي المطبقة بصرامة والتي تقتصر على فترة الحضانة.

 ثانيا: اعط الناس أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المرض وحالتهم الصحية:

غالبا ما يخشى الأشخاص الذين يخضعون للحجر الصحي من الإصابة أو إصابة الآخرين. كما أنهم غالبا ما يكون لديهم تقييمات كارثية لأي أعراض جسدية تحدث خلال فترة الحجرالصحي. هذا الخوف هو أمر شائع للأشخاص المعرضين لمرض معدي مثير للقلق .

قد تتفاقم  الأعراض النفسية والجسدية بسبب المعلومات غير الكافية في كثير من الأحيان أكثرمن  المشاركين في الحجر الصحي و الذين يتلقون معلومات من مسؤولي الصحة العامة ، مما يترك لديهم ضبابية وسوء توقع أو تقدير لطبيعة المخاطر التي يواجهونها ولماذا يتعرضون للحجر الصحي على امن أساسه؟.

لذلك يجب  التأكد من أن الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي لديهم فهم جيد للمرض المعني ، وأن تكون أسباب الحجر الصحي من الأولويات.

ثالثاً : توفير الإمدادات المادية  الكافية:

يحتاج المسؤولون أيضا إلى التأكد من أن الأسر المعزولة بالحجر الصحي لديها ما يكفي من الإمدادات المادية لتلبية احتياجاتهاالأساسية ، والأهم من ذلك ، سرعة توفرها وقت حاجتها.

هذا الأمر يستوجب دقة التنسيق وتضافر الجهودبين المؤسسات لتوفير  اللوازم بشكل مثالي مسبقا ، مع وضع خطط لتخزينها  وعدم نفاد الموارد ، والتي تم الإبلاغ عنها.

 رابعاً: تقليل الملل وتحسين الاتصالات ودور مجموعات الدعم:

حالات  الملل والعزلة تسبب الضيق.  لذلك يجب إخطار الأشخاص الذين يخضعون للحجر الصحي بما يمكنهم القيام به لتجنب الملل وتقديم المشورة العملية حول أساليب التعامل مع الضغوط النفسية والتعامل معها.

أصبح امتلاك هاتف جوال عاملاً أمرا ضروريا، وليس ترفا ، ومن المحتمل أن يرحل أولئك الذين يستقلون رحلة طويلة لدخول الحجر الصحي دون بشاحن أو محول ويكونون بأمس الحاجة إليه أكثر من أي شيء آخر.

إن تنشيط شبكتك الاجتماعية ، وإن كان عن بعد ، ليس مجرد أولوية رئيسية ، ولكن عدم القدرة على القيام بذلك يرتبط ليس فقط بالقلق الفوري ، بل بالضيق على المدى الطويل. أحد الدراسات اقترحت بأن وجود خط دعم هاتفي ، متصل مع العاملين في قطاع الطب والإرشادالنفسي ، تم إعداده خصيصا للعاملين في الحجر الصحي ، يمكن أن يكون فعالا من حيث تزويدهم بشبكة دعم اجتماعية.

كذلك القدرة على التواصل مع العائلة والأصدقاء أمر ضروري أيضًا.

وعلى وجه الخصوص ، يمكن أن تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا مهما في التواصل مع أولئك البعيدين ، مما يسمح للأشخاص الذين يخضعون للحجر الصحي بالتحدث مع  أحبائهم عن وضعهم وطمأنتهم بأنهم بخير.

لذلك ، فإن توفير الحماية الصحية لهواتف محمولة وأسلاك ومنافذ لشحن الأجهزة وشبكات WiFi قوية مع إمكانية الوصول إلى الإنترنت للسماح لهم بالاتصال مباشرة مع أحبائهم يمكنأن يقلل من مشاعر العزلة والضغط والفزع.

على الرغم من إمكانية تحقيق ذلك في الحجرالصحي القسري ، إلا أنه قد يكون من الأصعب القيام به في حالة الحجر الصحي المنزليالواسع النطاق ؛ وقد تفرض البلدان التي تفرضالرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات الرسائل صعوبات في ضمان خطوط الاتصال بين الأشخاص المحجوزين وأحبائهم.

من المهم أيضا أن يحافظ مسؤولو الصحة العامة على خطوط اتصال واضحة مع الأشخاص الذين يخضعون للحجر الصحيبشأن ما يجب عليهم فعله إذا عانوا من أي أعراض.

من شأن خط هاتفي أو خدمة عبر الإنترنت تم إعدادها خصيصا للعاملين في الحجر الصحي والموظفين العاملين في مجال الرعاية الصحيةوالذين يمكنهم تقديم إرشادات حول ما يجب فعله في حالة ظهور أعراض مرضية ، أن يساعدوا في طمأنة الأشخاص بأنهم سيحصلون على الرعاية إذا مرضوا . ستوضح هذه الخدمة لأولئك الذين يخضعون للحجرالصحي أنهم لم ينسوا وأن احتياجاتهم الصحية لا تقل أهمية عن احتياجات عامة الناس.

لم تتم دراسة فوائد مثل هذا المورد ، ولكن منالمحتمل أن التطمينات قد تقلل لاحقا مشاعر مثل الخوف والقلق والغضب.

هناك أدلة تشير إلى أن مجموعات الدعم على وجه التحديد للأشخاص الذين تعرضوا للحجر الصحي في المنزل أثناء تفشي المرض يمكن أن تكون مفيدة. إحدى هذه الدراسات  تبين أن وجود مثل هذه المجموعة والشعور بالارتباط بالآخرين الذين سبق وأن وضعوا في حجر صحي  ويمكن أن توفر للأشخاص الدعم الذي يريدونه ويجدون من يشعر بما يحسون و أنهم لايتلقونه من أشخاص آخرين.

خامسايستحق عمال الرعاية الصحية عناية خاصة:

غالبا ما يخضع عمال الرعاية الصحية أنفسهم للحجر الصحي وتشير هذه المراجعة إلى أنهم ، مثل عامة الناس ، يتأثرون سلبا بوصم المواقف من الآخرين. لم تركز أي من الدراسات المشمولة في هذه المراجعة على تصورات زملائهم ، ولكن هذا سيكون جانبا مثيرًا للاهتمام لاستكشافه.

من الممكن أيضا أن يشعر عمال الرعاية الصحية الذين يخضعون للحجر الصحي بالقلق من التسبب في نقص أماكن عملهم والتسبب في عمل إضافي لزملائهم. وأن تصورات زملائهم عنهم يمكن أن تكون ذات أهمية خاصة.

قد يؤدي الانفصال عن فريق العمل الذي بيته وبينهم ثقة وروابط كبيرة  زيادة مشاعر العزلة للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يخضعون للحجر الصحي. لذلك ، من الضروري أن يشعروا بدعم زملائهم المباشرين أثناء تفشي الأمراض المعدية .

وجدت أحد الدراسات أن الدعم التنظيمي يحمي الصحة النفسية لموظفي الرعاية الصحية بشكل عام.

وعليه يجب على المديرين اتخاذ خطوات جدية للتأكد من أن موظفيهم يدعمون زملائهم الذين يخضعون للحجر الصحي.

سادسا: الإيثار أفضل من الإكراه:

ربما بسبب صعوبات تصميم دراسة مناسبة ، لم يتم العثور على أي بحث قام باختبار ما إذا كانالحجر الإلزامي مقابل الحجر الصحيالاختياري له تأثير تفاضلي على الرفاهية.

في سياق أخر  الشعور بأن الآخرين سوف يستفيدون من وضع الفرد في الحجر الصحي يمكن أن يجعل المواقف العصيبة أسهل على تحملها ويبدو من المرجح أن هذا الأمر صحيح أيضا بالنسبة للحجر الصحي في المنزل.

إن تعزيز الحجر الصحي يساعد في الحفاظ على سلامة الآخرين، بما في ذلك الضعفاء (مثل صغار السن أو كبار السن أو الذينيعانون من حالات طبية خطيرة موجودة من قبل) ، وأن السلطات الصحية ممتنة لهؤلاء الموجودين في الحجر صحي، ولا يمكن  أن تساعدهم في ذلك إلا أن تساعدهم  في الحد من التأثيراتالصحية النفسية والالتزام في الحجر الصحي.

والجدير بالذكر أن الإيثار له حدوده إذا طلب من الناس فرض الحجر الصحي دون معلومات كافية عن كيفية الحفاظ على سلامة الأشخاصالذين يعيشون معهم. من غير المقبول مطالبةالناس بالحجر الصحي لفائدة صحة المجتمع ، دون افهامهم عندما لا  يقومون بذلك قد يعرضون أحبائهم للخطر.

ما لا نعرفه:

الحجر الصحي هو أحد تدابير الصحة العامةالعديدة لمنع انتشار الأمراض المعدية ، وكما هوموضح في هذه المراجعة ، له تأثير نفسي كبيرعلى المصابين. على هذا النحو ، هناك سؤالحول ما إذا كانت تدابير الصحة العامة الأخرى التي تمنع الحاجة إلى فرض الحجر الصحي (مثل العزلة الاجتماعية وإلغاء التجمعات والمناسبات الاجتماعية إغلاق المدارس) قد تكون أكثر ملاءمة. هناك حاجة إلى البحث في المستقبل لإثبات فعالية مثل هذه التدابير.

يجب مراعاة نقاط القوة والقيود في هذهالمراجعة. نظرا لضيق الوقت في هذه المراجعة نظرا لتفشي فيروس كورونا المستمر، لم تخضع الأدبيات التي تمت مراجعتها لتقييم رسمي للجودة. إضافة إلى ذلك ، اقتصر الاستعراض على المنشورات التي استعرضها النظراء ولم نستكشف الأدبيات الرمادية ذات الصلةالمحتملة. تنطبق التوصيات التي قدمناها أساسا على مجموعات صغيرة من الأشخاص في مرافق مخصصة وإلى حد ما في عزلة عنالنفس. على الرغم من أننا نتوقع أن العديد منعوامل الخطر للنتائج النفسية والاجتماعيةالسيئة ستكون هي نفسها بالنسبة لعملياتالاحتواء الأكبر (مثل البلدات أو المدن بأكملها) ، فمن المحتمل أن تكون هناك اختلافات واضحةفي مثل هذه الحالات مما يعني أن المعلوماتالمقدمة في هذه المراجعة يجب أن يتم تطبيقها فقط على مثل هذه الحالات بحذر. علاوة علىذلك، الاختلافات الثقافية المحتملة تحتاج إلىالنظر فيها. على الرغم من أن هذا الاستعراضلا يمكنه التنبؤ بما سيحدث بالضبط أو تقديم توصيات من شأنها أن تعمل مع كل السكان المستقبليين الذين تم عزلهم عن الحجر الصحي ، فقد قدمنا ​​لمحة عامة عن القضايا الرئيسية وكيفيمكن تصحيحها في المستقبل.

هناك أيضا العديد من القيود على الأدبيات التي تمت مراجعتها ، والتي يجب الإشارة إليها: دراسة واحدة فقط تمت متابعتها للمشاركين مع مرور الوقت ، وكانت أحجام العينات صغيرة عموما ، وقلة من الدراسات قارنت بشكل مباشرالمشاركين المعزولين بالحجر الصحي مع أولئك الذين لم يخضعوا للحجر الصحي ، واستنتاجات تستند إلى مجموعات معينة منالدراسة (على سبيل المثال والطلاب) قد لا يكونوا معتمدين على الجمهور الأوسع ، وعدم تجانسمقاييس النتائج عبر الدراسات يجعل منالصعب إجراء مقارنات مباشرة بين الدراسات. تجدر الإشارة أيضا إلى أن أقلية من الدراسات قامت بتقييم أعراض الإجهاد بعد الصدمة باستخدام تدابير تهدف إلى قياس اضطراب مابعد الصدمة ، على الرغم من أن الحجر الصحي غير مؤهل كصدمة في تشخيص اضطراب مابعد الصدمة في التشخيص و الدليل الإحصائي للاضطرابات النفسية الخامس.

تتضمن نقاط القوة في هذه المراجعة البحثاليدوي لقوائم المراجع لتحديد أي أوراق لم يتمالعثور عليها في البحث الأولي ، والاتصال بالمؤلفين الذين أرسلوا النصوص الكاملة للأوراق التي لم تكن متوفرة بشكل كامل على الإنترنت ، وبعد قيام باحثين متعددين بإجراء الفحص لتحسين دقة المراجعة..

النتائج:

بشكل عام ، تشير هذه المراجعة إلى أن التأثيرالنفسي السلبي  للحجر الصحي واسع النطاقويمكن أن يكون طويل الأمد. هذا لا يعني عدماستخدام الحجر الصحي ؛ بسبب الآثار النفسية والسماح للأمراض بالانتشار قد تكون أسوأ.

ومع ذلك ، فإن حرمان الناس من حريتهم من أجل الصالح العام الأوسع نطاقا يكون في كثير من الأحيان مثيرا للجدل ويجب التعامل معه بعناية.

إذا كان الحجر الصحي ضروريا، فإن نتائجنا تشير إلى أنه ينبغي على المسؤولين اتخاذ كل التدابير لضمان أن تكون هذه التجربة مقبولة قدرالإمكان للأشخاص.

يمكن تحقيق ذلك عن طريق: إخبار الأشخاص بما يحدث ولماذا ، وشرح المدة التي سيستمرون فيهاداخل الحجر الصحي، وتوفير أنشطة ذات معنىلهم للقيام بها أثناء الحجر الصحي ، وتوفير اتصالواضح ، وضمان الإمدادات الأساسية (مثل الغذاء والماء والمستلزمات الطبية) وأن تكون  متوفرة عند طلبها ، وتعزيز شعور الإيثار الذي ينبغي أن يشعربه الناس  بحق.

وأخيرا يجب أن يتذكر مسؤولو الصحة المكلفون بتنفيذ الحجر الصحي ، والذين يعملون بحكم طبيعة مهنتهم وخبرتهم  وأن  يتمتعوا بأمان وظيفي معقول، وحجم المسؤولية التي تقع عليهم وما يبذلونه وإعطاء كل ذي حق حقه خاصة من هم في خطالدفاع الأول مع المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق