أخبار عربية

فيروس كورونا: ما وحدة العناية الفائقة؟ ومن يتلقى العلاج فيها؟

مصدر الصورة
Science Photo Library

يرقد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الآن في وحدة العناية الفائقة بمستشفى سان توماس في وسط لندن.

وبحسب بيان صادر عن مكتبه، تم نقل رئيس الوزراء إلى العناية الفائقة في إجراء احترازي بناء على توصية الأطباء في حالة احتياجه إلى رعاية طبية أكثر تخصصا.

ما المقصود بالعناية الفائقة؟

وحدات العناية الفائقة هي أجنحة متخصصة تم إنشاؤها لتقديم العلاج والمراقبة الحثيثة للمرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة جدا للاعتناء بهم في أجزاء أخرى من المستشفى.

هذه الوحدات مُخصصة لعدد أقل من المرضى وبها عاملون كثر مقارنة بأجزاء أخرى من المستشفى لتقديم العناية الشخصية عندما تكون مطلوبة.

وهي مُجهزة بمعدات مراقبة متطورة.

وهناك 4000 سرير في جناح العناية الفائقة بمستشفى نايتينغيل الذي تم افتتاحه مؤخرا، وهو تابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة.

من يحتاج إلى العناية الفائقة؟

هناك أسباب مختلفة كثيرة توضح لماذا قد يحتاج شخص ما إلى هذا النوع من العناية.

بعض المرضى يحتاجون إلى العناية الفائقة من أجل التعافي من المرض. وبعضهم يحتاجها في أعقاب تعرضهم لصدمة صحية حادة، مثلا بعد حادث مروري في الشارع.

نقل رئيس الوزراء إلى هناك كإجراء احترازي لأن أعراضه المتعلقة بإصابته بفيروس كورونا لم تتحسن.

ونُقِل إلى مستشفى سان توماس يوم الأحد بسبب أعراض مستمرة، بما في ذلك إصابته بحمى.

ويمكن لوباء فيروس كورونا أن يهاجم الرئتين ويبدو أن رئيس الوزراء يعاني الآن من صعوبات في التنفس، بالرغم من عدم تركيب بعد جهاز تنفس اصطناعي له.

ما طبيعة العناية التي يتلقاها؟

ليس كل مريض مصاب بفيروس كورونا في وحدة العناية الفائقة يحتاج إلى جهاز تنفس اصطناعي لضمان استمرار تنفسه.

بعض المرضى في العناية الفائقة قد يُركب لهم جهاز دعم التنفس يسمى “ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر” والذي يستخدم ضغطا خفيفا لدفع الأوكسجين إلى الشعب الهوائية بواسطة قناع. قد يكون المرضى واعين لا تحت تأثير التخدير، بخلاف أولئك الذين يحتاجون إلى جهاز تنفس اصطناعي.

كيف تعمل أجهزة التنفس الاصطناعي؟

تُركب للمرضى في العناية الفائقة أجهزة مختلفة كثيرة عن طريق الأنابيب، والأسلاك، والكابلات، بهدف مراقبة كيفية تكيف أجسامهم.

ويمكن إعطاؤهم أدوية في منطقة الوريد، وعلاجات داعمة أخرى بما في ذلك التغذية.

ولمستشفى سان توماس خبرة في علاج مرضى فيروس كورونا في وحدة العناية الفائقة. وفي الحالات الخطيرة للغاية، يمكن استخدام جهاز إنعاش يسمى “الأكسجة الغشائية خارج الجسم” ويعوض بعض وظائف القلب والرئتين. هناك عدد قليل من هذه الأجهزة في بريطانيا.

  1. فيروس كورونا: ما أعراضه وكيف تقي نفسك منه؟
  2. فيروس كورونا: ما هي احتمالات الموت جراء الإصابة؟
  3. فيروس كورونا: هل النساء والأطفال أقلّ عرضة للإصابة بالمرض؟
  4. فيروس كورونا: كيف ينشر عدد قليل من الأشخاص الفيروسات؟

التعافي في وحدة العناية الفائقة

بمجرد تحسن مريض معين بما فيه الكفاية، يُنقل من وحدة العناية إلى جناح آخر في المستشفى. وهذا يتيح إعطاء السرير لمريض آخر يحتاج إليه بشكل عاجل.

بعض المرضى يمكن أن يغادروا المستشفى بعد أيام قليلة، لكن بعضهم الآخر قد يضطر إلى البقاء هناك لمدة أسابيع أو شهور.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق